المواطن العراقي " مشروع موت " !!

المواطن العراقي


خبراء عراقيون: تفشي الفساد والسرقة والنهب وتدخل إيران جعل من المحال القضاء على الفساد في ظل الأجواء السائدة الآن
يعيش العراقيون حالة من التخبط وفقدان الثقة بحكومتهم بسبب التدخل الواضح من نظام الملالي في إيران وانتشار الميليشيات المسلحة المدعومة من طهران، بجانب الأحزاب السياسية الموالية لطهران.
نجد المواطن العراقي لا يجد من ينصفه ويدافع عن حقوقه المعنوية والمادية والاقتصادية والسياسية، فقد انشغلت الأحزاب السياسية بالصراع على المناصب والولاء لإيران فقط.
كما أن الحكومات المتتالية ولاؤها لطهران فقط، تأخذ الأوامر والقرارات من المرشد الإيراني، وضاعت حقوق المواطن العراقي.
انتشر الإرهاب والميليشيات المسلحة وكثر القتل والنهب على يد هذه الميليشيات والتي تسمى بالحشد الشعبي، فهي طائفية بالدرجة الأولى، هجَّرت أهل السنَّة من مناطقهم ومدنهم واستقرت فيها.
ومن يتابع أخبار الحراك السياسي في العراق، وتحديدًا في فترة ما قبل الانتخابات وما بعدها في مفاوضات تشكيل الحكومة، وحتى في الأزمات السياسية، فسيجد أن مفردة الوطنية هي الأكثر تداولًا، ومن ثم انعكس انعدام ثقة المواطن العراقي بالحكومة والنخب والأحزاب السياسية على عدم الثقة بالعناوين السياسية التي تتذيل بمفردة الوطنية أو الوطني!.

الفقر والجهل 

ارتفعت نسب الفقر في بعض المحافظات إلى معدلات غير مسبوقة، وبحسب الإحصاءات الرسمية لوزارة التخطيط، تتجاوز في بعض المحافظات نسبة 50‎%‎‎، ما يعد مؤشرًا خطيرًا يتطلب التعامل معه بجدية وفق إجراءات عملية.
يأتي ذلك بسبب انشغال بنية الدولة التشريعية والتنفيذية بصراع المغانم دون الالتفات إلى نسب الفقر المتصاعدة وسوء الأحوال المعيشية لمئات الآلاف من العراقيين، وهو ما يمهد لموجة من المشكلات الاجتماعية العصيبة التي لا تقف عند حد التطرف والإرهاب وتجارة المخدرات والجريمة المنظمة.
ويبلغ عدد سكان العراق -وبحسب آخر إحصاء للبنك الدوليالدولي- 38.5 نسمة، وإجمالي الناتج المحلي 197.7 مليار دولار، ومعدل الفقر وفقًا لخط الفقر المحدد بـ 3.2 دولارات في اليوم هو 17.9٪، فيما ترتفع النسبة باحتساب 5.5 دولارات دخلًا في اليوم إلى 57.3 دولاراً، لكن خط الفقر الوطني تم تحديده بـ 22.5٪. فيما يبلغ معدل العمر في العراق 69.6.
الفساد الإداري حَّل المواطن إلى "مشروعات للموت"
الفساد الإداري المنتشر في محافظات العراق وانتشار الرشى والسرقة من أموال العراقيين والفساد، جعلت المواطن معرضًا للموت، حيث يواجه كل يوم موتًا بعنوان جديد، ومن يقتله اليوم هو الفساد، ففي دولة سلطانها الفساد لا يمكن لنا أن نتوقع إلا استمرار قوافل الموت المجاني. 
فغياب سيادة القانون يعني غياب منطق الدولة، ومن ثم تحكّم مافيات الفساد في إدارة جميع مفاصل الحياة في "دولة" تحكمها طبقة سياسية تعتاش على الخراب.

وفي هذا الصدد، قال السياسي والدبلوماسي ‏نايف الكرطاني، عضو ‏اتحاد الحقوقيين العراقيين، لـ"بغداد بوست" إن ‏عدم ثقة المواطن بسياسات الحكومة لمعالجة الأزمات وعدم ثقته بعدالة الذين يقودونه وعدم اطمئنانه إلى المستقبل تجعله يخضع لأي إغراء يصادفه ويعتقد أنه من الممكن أن يطمئنه على مستقبله، ولنفس الأسباب أخذ يبرر لنفسه السرقة أو الارتشاء تحت أي مسمى أو مبرر .
وأضاف: كما أن فقدان مصداقية الوعود التي وعد بها ولم تنفذ واتهام قادته بالفساد والسلب والنهب والابتزاز جعلته يقنع نفسه بأي فعل فاسد يفعله إذا حصل منه على المال، لأن المال صار هو ديدن كل واحد يعمل أو يتعامل معه .
وتابع: ولهذا صار من المحال القضاء على الفساد في ظل الأجواء السائدة الآن .
وأضاف: حاولت أن أجد عراقيًّا مرتاحًا يعيش بلا مشاكل فلم أجد. الطبيب يخاف من الخطف أو عمل عدواني، والقاضي يشعر بأنه غير قادر أن يحكم بقناعته فيعيش بهواجس إصدار الأحكام التي تفتقر إلى العدالة الحقة. والمحامي فاقد القدرة في الدفاع عن موكله إذا كان الخصم صاحب سطوة، والضابط لا يمارس عمله وفق عقيدة وطنية واضحة ودون التماشي مع إرادات سياسية متناقضة، والمتقاعد لا يستطيع تسديد كامل النفقات التي تحتاجتحتاج إليها عائلته وكذلك الموظف .ناهيك بالعاطلين عن العمل أو ذوي السجناء والمختطفين والمهجرين والمهاجرين وغيرهم .لم أجد عراقيًّا دون مشاكل .في كل بيت مشكلة تعيشها العائلة .القليل هم الذين يتمتعون بالحياة والله المعين .

فالجميع يلعن التحالفات الطائفية، ويعدّها سبب البلاء والفشل في إدارة الدولة والوجه الآخر للفساد، لكن يعتقدون أن إضافة "الوطني" إلى تسمية تحالفاتهم الطائفية يمكن أن تخدع الجماهير، ولذلك نجد القوى السياسية السنية أعلنت تشكيل تحالف "المحور الوطني"، وكأنما تجربة التحالف الوطني الذي ضم القوى السياسية الشيعية في 2010 و2014 قد حول المحافظات الجنوبية والوسطى إلى مدن تضاهي العمران في دبي.

إعلان أسفل عنوان المشاركة

إعلان وسط المشاركات 1

إعلان وسط المشاركات اسفل قليلا 2

إعلان أسفل المشاركات